الرئيسية / رياضة وصحة / اقلع عن التدخين

اقلع عن التدخين

بداية العام الجديد هي أحد أفضل الأوقات التي يهدف العديد منا إلى القيام بتغييرات للأفضل في حياتهم، ومنها قرار الإقلاع عن التدخين، وأول خطوات نجاحك في الإقلاع عنها هو قرارك الشجاع في مواجهة هذه المشكلة. إذا مازال لديك بعض التردد فهذه بعض الحقائق عن أضرار التدخين لمساعدتك على الثبات على قرارك

  • تدخين السجائر يضر تقريبًا كل جهاز من أعضاء الجسم، ويسبب العديد من الأمراض، ويقلل من صحة المدخنين بشكل عام.
  • يسبب تدخين السجائر أكثر من 480،000 حالة وفاة سنويًا في الولايات المتحدة، وهذا ما يقرب من واحدة من بين كل خمس وفيات.
  • التدخين يسبب حوالي 90٪ (أو 9 من أصل 10) من جميع وفيات سرطان الرئة.
  • المدخنين هم في خطر أكبر للإصابة بالأمراض التي تؤثر على القلب والأوعية الدموية.
  • التدخين يسبب السكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية، والتي هي من بين الأسباب الرئيسية للوفاة في الولايات المتحدة.
  • حتى الذين يدخنون أقل من خمس سجائر يوميًا يمكن أن يكون لديهم علامات مبكرة لأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • المدخنين أكثر عرضة للوفاة من مرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر من 12 إلى 13 مرة من غير المدخنين.

تشير التقديرات إلى أنّ التدخين يزيد من هذه المخاطر:

  1. أمراض القلب التاجية بنسبة 2 إلى 4 مرات.
  2. السكتة الدماغية من 2 إلى 4 مرات.
  3. من الرجال الذين يعانون من سرطان الرئة بنسبة 25 مرة.
  4. من النساء المصابات بسرطان الرئة بنسبة 25.7 مرة.

كان هذا جزء من الأضرار الجمَّة والكثيرة للتدخين، هل مازلت لديك بعض الشكوك؟ إذًا تعرف معنا على فوائدالإقلاع عن التدخين، حيث أنّه بعد مرور 20 دقيقة من الانتهاء من تدخين آخر سيجارة يبدأ الجسم في مجموعة من التغييرات:

  1. بعد 20 دقيقة يبدأ معدل ضربات القلب في الهبوط بعد ارتفاعها بسبب التدخين.
  2. بعد 12 ساعة تبدأ معدلات أول أكسيد الكربون في الدم بالانخفاض للمعدل الطبيعي.
  3. بعد أسبوعين إلى 3 أشهر تقل احتمالية الإصابة بنوبات قلبية، وتبدأ وظائف الرئة في التحسن.
  4. بعد شهر إلى 9 أشهر تقل الكحة وضيق التنفس.
  5. بعد عام تقل احتمالات الإصابة بأمراض الشريان التاجي إلى النصف عن الشخص المدخن.
  6. بعد سنتين إلى 5 سنوات تصل احتمالية التعرض لسكتة دماغية للمعدل الطبيعي لغير المدخنين، إلى جانب انخفاض معدل الإصابة بسرطانات الفم والحلق والمريء والمثانة.
  7. بعد 10 سنوات يقل مخاطر الإصابة بسرطان الرئة إلى النصف عن الشخص المدخن، وتقل احتمالات الإصابة بسرطان الكلى والبنكرياس.
  8. بعد 15 سنة تتساوى احتمالات الإصابة بأمراض الشريان التاجي مع الشخص الغير مدخن.

هل اتخذت قرارك؟ حسنًا الخبر الجيد أنّ نسبة كبيرة من المدخنين السابقين استطاعوا أن يقلعوا عن التدخين بدون أي مساعدة، ولكن إذا كان لديك شكوك فأعتقد أنّ الوقت قد حان لنتعرف سويًا على الطرق التي ستساعدك على طريق الإقلاع عن التدخين.

الإقلاع المفاجئ عن التدخين

وفقًا للدراسة التي نشرت “في سجلات الطب الباطني” حول الأفضل ما بين التوقف تدريجيًا عن التدخين أم التوقف بشكل فوري ونهائي ونتيجته بعد 6 أشهر، فتبين أنّ 15.5 في المئة من المشاركين الذين ينتمون إلى المجموعة التي توقفت تدريجيًا عن التدخين أصبحوا عازفين عنه، في حين بلغت نسبة الأشخاص الذين ليس لديهم الرغبة في التدخين في الفئة التي أقلعت عنه بشكل مفاجئ 22 في المئة.

العلاج السلوكي

هو علاج طويل المدى للمدخن حيث يمكنك تعلّم بعض الطرق لمساعدك على طريق الإقلاع عن التدخين، ويمكن للعلاج السلوكي أن يكون فرديًا، أو في مجموعة من محاولي الإقلاع عن التدخين.

بدائل النيكوتين

في بداية الإقلاع عن التدخين يواجه المدخن أعراض انسحاب النيكوتين، تساعد بدائل النيكوتين في تخفيف آثر انسحابه بدون اللجوء للسجائر مرة أخرى مثل: لاصقات النيكوتين، أو علكة النيكوتين، أو بخاخ الأنف.

العلاج بالدواء

هناك بعض الأدوية التي توصف للمدخنين لمساعدتهم على الإقلاع عن التدخين. يمكنك استشارة طبيبك قبل تناول أيًا منها.

بعد أن قررت معنا الإقلاع عن التدخين، واخترت أفضل وسيلة تناسبك عند الإقلاع عنها. هذه بعض النصائحالتي ستساعدك في طريقك للابتعاد عن التدخين.

الأيام الأولى هي الأصعب

فمن المحتمل أن تكون حاد الطباع، أو أن تشعر بالاكتئاب، أو التعب خاصةً عند الإقلاع المفاجئ عن التدخين. يمكنك الاستعانة بعائلتك أو أصدقائك كداعمين لك خلال هذه الفترة، ومع الوقت ستبدأ الشعور بالتحسن.

ابحث عن ما الذي يدفعك للتدخين واستعد له

اكتب لديك كل المواقف التي تعلم أنّها محفزة لرغبتك في التدخين، ابحث عن رد فعل آخر يجنبك اتجاهك مرة أخرى للتدخين.

لا تستسلم لرغبتك في التدخين

ففي كل مرة تتجنب هذه الرغبة بداخلك هي خطوة تجاه هدفك. يمكنك البحث عن بديل لها، كتناول بذور عباد الشمس أو الجزر والخضروات.

ابحث عن هواية

مثلًا كالمشي أو ممارسة الرياضة أو تمضية بعض الوقت مع أصدقائك من غير المدخنين.

كافئ نفسك

فمواجهتك لرغبتك في التدخين أمر ليس هينًا. لذلك، عند نجاحك في كل مرحلة من مراحل الإقلاع عن التدخين كافئ نفسك بشيء يسعدك فأنت تستحق هذه الهدية.

ماذا أفعل إذا عدت للتدخين مرة أخرى؟

من الشائع حدوث انتكاسة بعد الإقلاع عن التدخين، فلا تحزن فيمكنك الاستمرار على طريقك الذي من الممكن أن يستغرق بعض الوقت، ولكن الأمر يستحق ذلك.


هل كانت لك تجربة ناجحة أو فاشلة في الإقلاع عن التدخين؟ شاركنا تجربتك ورأيك في الموضوع لعل أحدهم يستفيد من تجربتك.

عن admin

شاهد أيضاً

شاهد أول صورة لإصابة نيمار فى مباراة باريس سان جيرمان ومارسيليا امس

نشر البرازيلى نيمار نجم باريس سان جيرمان الفرنسى صورة للإصابة التى تعرض لها خلال مشاركته …